الرئيسية / مقالات وكتاب / هؤلاء يعادون الانتقالي ويفضلون اخوان اليمن وشركائهم

هؤلاء يعادون الانتقالي ويفضلون اخوان اليمن وشركائهم

فيما نود تسطيره من كلمات بشان معاداة الانتقالي، من لدى من عنيناهم بهؤلاء ، وتفضيلهم لاخوان اليمن وشركائهم، تناوله مقتضبة، ارتائينا اهميتها الكامنة في اجلاء مسالة ذات تعقيد شائك، من شأن وضع النقاط على الحروف، ومحاولة معرفة حقيقة الحالة، ومسبباتها، المساعدة على الحيلولة في المقام الأول دون استمرارية العداء، او تخفيف حدته، وتبيان سؤ نتائجه، في الحد الادنى مما نهدف إليه بهذه المدونة، والتي منها نامل ايضا ، توضيح القاسم المشترك الذي يجمع هؤلاء واخوان اليمن وحلفائهم في معاداة الانتقالي، والأسباب والدوافع الحقيقية لذلك ..

فهؤلاء ونقصد جنوبيي الشرعية ومن ألتف حولهم، بوعي اوبدون وعي، من اخوان الجنوب وشركائهم. بمعنى اكثر وضوحا، الجنوبيون الذين يعادون الانتقالي ويحاربونه في السراء والضراء، ولايرون فيه قوة حليفة واساسية، بل يكيلون له الشتائم ويكنون له كراهية غير معروفة، غير مهتمين بخيوط التلاقي وامكانيات التقارب معه، واهمية تطوير واحداث التقدم فيما هو متاح منها، خدمة لأولويات اهداف جنوب الوطن، متفقين في ذلك مع اخوان اليمن، الذين ليس من الصعب على احد فهم مراميهم، والتي دون شك نتيجتها النهائية، لن تتوافق وماينبغي ان تكون عليه مرامي هؤلاء تجاه وطنهم الجنوب، واهله الذين يشاركونهم العيش المشترك..

فأيا كانت نقاط التقاء مصالحهم الآنية، فان بعد النظر ومنح الأولوية للمصالح العليا للوطن الجنوبي، تستدعي منهم الادراك الجيد للأهداف المستقبلية، وعدم تفضيل ماهو آني وضيق في افقه على اهداف الاجماع الجنوبي ومستقبله، وهذا يستدعي الوعي من هؤلاء باولويات المصالح العليا العامة على الذاتية الراهنة، استفادة من تجربتهم في السلطة فيما تصرم من سنوات الحكم المشترك لهم، وما آلات اوضاعهم السلطوية .. حينما اخذ شركاء ٧/٧ الحاكمون فعليا بالتفكير لايجاد بدائل جنوبيا لهم، وافراغ هيئات قيادة الجنوب منهم، بعدها لم تقوى مكانة اخوتنا من جنوبيي الشرعية في سلطات الجمهورية اليمنية الا بعد قيام الحراك الجنوبي وبفضل تاثير عنفوان حركة نضاله السلمي .. إزاء ذلك وفي محاولة لتفادي اتساع الحراك، وبذكاء سلطوي، تمت الاستعانة في قيادة التصدي له بقيادات جنوبية، حيث اعادوا الاعتبار لشركائهم من الجنوبيين، الذين كانت اجال صلاحياتهم قد اقتربت من الانتهاء، وفقا لتعامل سلطات النظام انذاك، وهذه مسالة لاينكرها بالمطلق الاخوة من قيادي الشرعية الجنوبيين.. علاوة على ما اسلفنا، فان تجربة ماتصرم من سنوات بعد ذلك ليست بعيدة تعاملاتها عن ماقد تم في مرحلة البحث عن البديل جنوبيا ماقبل قيام الحراك ، وان كانت مؤثرات الفعل الجنوبي وحراكه السلمي لم توهن، فان مرحلة الإطاحة بنظام علي عبدالله صالح، وتجربة المرحلة الانتقالية للرئيس هادي، وقدراته في احكام السيطرة والتوجيه لدفة السفينة، التي انيطت به قيادتها، دلت وبما لايدع مجالا للشك. بانه وايا كانت المكانة السلطوية، لمن هو من خارج قوى النفوذ، والتحكم في صنعاء، لايمكنه احداث مالايتفق، ومايراد منه القيام به وفقا لما تريده تلك القوى… لذا جرى تقزيم سلطات الرئيس هادي تدريجيا قبل الحرب وبعدها، حيث جرى اختطافها من التيار الاصلاحي في الشرعية، وإقصاء الاخرين بما فيهم حلفائهم في المشترك، وقبل ذلك وتحديدا بعد تحرير عدن، ومع تواجد الرئيس هادي في عدن، نسجت اواصر علاقات قوية للرئيس مع قوى التحرير الجنوبي، وكان العمل المشترك يجمعهم، وقوى التحالف تدعمهم ،وتعززت جبهة المناطق المحررة الجنوبية، إلى ان تمكن التيار الذي يخشى متانة تلك العلاقة، من خلق الاختلافات اولا: في اطار مؤسسة الرئاسة، بين الرئيس ونائبه حينها السيد بحاح، ومع دولة الامارات حالة من العداء، ومع قوى التحرير والمقاومة الجنوبية، كل ذلك في اطار عمل منظم ومرتب له ..

لقد استهدفوا دولة الامارات، وشنوا حملات عدائية تجاهها، بعد ان تمكنوا من تاليب الرئيس، لا لشيء سوى انها مثلت داعم صادق وحقيقي للمقاومة الجنوبية، وتفهمت احتياجات ومطالب الجنوب واهله والقوى الطليعية التي تقود نضالاته.. وللحيلولة دون ان يحظى الجنوبيين بالدعم والمساندة، كان العداء للإمارات، وهو في حقيقته عداء للجنوب، وامكانيات دعم تكون مؤسساته والهيئات القادرة على استعادت مكانته و تمثيله، تمثيلا مسنود بالدعم من دولة لها حضور اقليمي ودولي.. لاسوى ذلك اسباب الحملات العدائية تجاه الإمارات، فهي في حقيقتها حملات ضد الجنوب وكيانه، وكل من يمكنه ان يقدم المساعدة التي من شانها تحقيق الاستقرار وقيام بنى متينة لدولة ليست جزء من مرامي من لايرى في الجنوب سوى ملحق جرى ضمه للاستحواذ على خيراته ..

ولأن نشأة الانتقالي قد مثلت بروز لكيان منظم قوي التاثير واسع التواجد واضح الرؤية لاستعادة الدولة الجنوبية كانت حملات العداء له شرسة إعلاميا وبصور وطرائق لاتنم إلا عن معاني ودلالات الوجود غير المعهود لهيئة جنوبية لم يجود تاريخ النضال الجنوبي بمثلها تنظيما ووضوحا في الأهداف والمرامي ذات الأبعاد جنوبية الهوية..

وقد يكون السبق فيما تصرم من سنوات النضال الوطني لرابطة ابناء الجنوب العربي اول منظمة نضالية في الوطن نشاة وتكونا وحملا للجنوب راية وعنوان، ومع ذلك لم يشفع لها مكانتها الريادية في الحركة الوطنية, إذ كيلت لها الاتهامات، وسيرت ضدها الحملات الاعلامية والعدائية، في تشابه مع مانراه حاليا تجاه الانتقالي إذ اتهمت الرابطة بالعمالة للسعودية وتمت تغذيت تفكير النشى الجديد بذلك ومحاربتها.. والحال لايختلف اليوم عن ذلك فانني ارى وجه شبهه بين ذلك وحملات العداء تجاه الانتقالي وتصوير العمالة للإمارات ومطامعها المزعومة في الأرض. كل تلك الحملات يدركها الواعي لأحداث التاريخ، ويستنتج ان هناك جهة بعينها ذات مصلحة في الاختلاف الجنوبي الجنوبي، ولايروق لها الوعي الجنوبي الذي طال انتظار شعبنا له ( فما آن للجنوبيين ان يعوا مصلحتهم العليا ومصلحة مستقبل الجنوب وشعبه وبناء دولته المتينه وذات التاثير في المنطقة وتحقيق دفعات التقدم لكل الاشقاء؟).. إن اخذ العبرة جيدا من تاريخ الجنوب المنصرم الذي منح الأولوية لتحقيق الوحدة اليمنية على حساب بناء الدولة، فلا وحدة تحققت كما يريدون ولادولة قامت كما هو حال الدول المعاصرة وكانت اولوية تحقيق الوحدة على حساب تطوير البناء المؤسسي لدولة حديثة كان لقيامها ان تحقق وجود الدولة العمق للاشقاء في شمال اليمن ..

ايها الجنوبيون وتحديدا في سلطات القرار الشرعي دعوا وبوعي مصالحكم الآنية، وفكوا رباطكم بمن يتخذكم حصان طروادة في حربه للسيطرة على ثروتكم .. سيكون لكم ذلك اذ اما اتعضتوا من تجارب الماضي القريب، وادركتم بعلو الوعي، ان مصالحكم الآنية في الحكم والثروة، مع من تفضلونهم من اخوان اليمن وشركائهم، هي ليست في مثل ثبات و متانة علاقتكم وبقية شرائح الجنوب اندادكم في المصلحة والسلطة والثروة والعيش المستقر ..

انني لعلى ثقة ان اللحمة الجنونبية لايمكن لها ان تتفتت، وان العداء للانتقالي لايخدم وجود الهيئة الأكثر متانة وانتشار وسعة وتنظيم ، الهيئة التي تخدم القضية الجنوبية باشكال وصور لايستثنى جنوبي من نتاجاتها، ولايرغب جنوبي في النيل منها، بعد ان اصبحت اول كيان سياسي جنوبي ذا مكانة، يقوى ويتسع محليا واقليميا ودوليا، بفضل التفاف الشعب وتجاوزه صغائر الامور، في سبيل قوة وتقدم اول هيئة جنوبية خالصة، تحمل الهم الجنوبي ..

فاتركوا توافة الامور، واجعلوا المجلس الانتقالي ليس الكيان الذي تعادوه وانما الحليف في الحد الأدنى من علاقتكم به وستجد القضية الجنوبية والجنوب واهله مترتبات ذلك مالم يكن بحسبان اولئك الذين يتحذلقون في وصفهم لمأربهم الحقيقية من وحدة الإلحاق للجنوب.

*رئيس قسم العلوم السياسية .جامعة عدن

 

عن د. عبدالله محسن باسرده

د. عبدالله محسن باسرده

شاهد أيضاً

مرحلة انحطاط الأوضاع لا تخدم الانتقالي

وقفت أمام الصفحة الرابعة من “الأمناء” في عددها الصادر يوم الخميس 18 مارس 2021م : …