الأربعاء , أبريل 14 2021
الرئيسية / مقالات وكتاب / تحليل سياسي : الجنوب في الحل السياسي القادم لليمن !

تحليل سياسي : الجنوب في الحل السياسي القادم لليمن !

الشيء الذي لا يمكن تجاوزه ؛ ما هو موجود في الذهنية الإقليمية والأممية ، وتعاطيهما مع الأزمة اليمنية في شقها الأساسي ، أن السلطة انتزعتها جماعة الحوثيين بقوة السلاح ، وفرضت هذه الجماعة واقع مغاير للتفاهمات والاتفاقات واستخدمت كل مقدرات الأرض والإنسان باتجاه مشروع صادم يرفضه الكثيرين سواء في الداخل من اليمن أو الجوار والبعيد ، الخروج ضد استبداد الرئيس اليمني صالح – الذي انتهى على يد حلفاءه الحوثيين – ، وضد فساده وفساد عائلته و أقربائه وحزبه احدث انعطافه قويه في مقود اليمن باتجاه أكثر ألم .
بالنسبة للتحالف العربي التي تقوده الرياض ، التحالف استشعر خطورة انجراف اليمن باتجاه العدو الأخطر وهي إيران ، مصير وضع السعودية ودول الخليج من سرطنة إيران أطرافها وعمقها أسس لهذه الحرب التي نفذت على ارض اليمن منذ أواخر مارس 2015م ، تم خلع صالح عن الحكم ، هذا الأمر يعد أصل وروح مبادرة الخليج للازمة اليمنية ، المبادرة انقلبت على واقع احتاجه الشعب وتم صناعة واقع مغاير ، صالح أصبح عدو بعد أن كان الصديق الصدوق والمقرب ، عندما حمله حلفاءه ببطانية ورموه بعد أن قتلوه في سطح سيارة رباعية الدفع تنفست السعودية الصعداء ، انكشف غطاء المتمردين الحوثيين وزاد معدل السخط الداخلي والخارجي ، وفي المقابل زاد بريق قوة انصار الله الحوثيين ، تحركهم اللامتوقف ، اجتثاثهم أي معارضة ، ترهيبهم للخصوم والمعارضين والأعداء حد التصفية بمجمله يصب في خانة تمددهم على الأرض وعلوهم .
بالنظر للواقع على الأرض حل الجنوبيين محل القوات التي خيل للرياض أنها قادرة على استقدام الكثير للقتال معها برا في اليمن ، لقد سقط هذا المخطط ، برلمان دولة باكستان اجمع أن الجندي الباكستاني لا يقاتل خارج حدود أرضه ، السودانيين حصلوا لقاء دماء جنودهم التي سفكت في اليمن أن رفعت العقوبات الدولية عن أرضهم ، فعلا رفعت العقوبات الدولية من على السودان بضمانات دولة الإمارات والسعودية ، وشكرهم كثيرا البشير السوداني .
اتفاق السلم والشراكة الذي هندسه بن عمر مبعوث الأمم المتحدة الأول بمعية الأحزاب اليمنية وضعه في خانة أللا قبول من السعودية وحلفاءها ، مبعوث الأمم الثاني الموريتاني ولد الشيخ إحاطاته المتعددة أمام مجلس الأمن جعلته هدفا سهل للحوثيين ، لقد أزعجهم ولد الشيخ كثيرا وأغلقت صنعاء في وجهه ، باختصار أصبح الرجل معلول في عدل شوكته الأممية في نظر الحوثيين ، عند جرح حيادية وسلامة وسلاسة عمل المبعوث الاممي تتوقف فرص السلام ولا تتوقف الحرب وينعدم السلم والسلام المستدام .
غريفيت المبعوث الاممي الجديد ، الذي لم يمر على استلامه المهام الامميه في اليمن شهرا واحدا ، لا يحمل في جعبته إلا مسار واحد للحل ، في الأصل الحل السياسي لا يستثني طرف ، ولن يرفع طرف على طرف ، ولن تعلو قضية على قضية ، تحدث المبعوث الاممي غريفت في تصريحه الأول انه سيبداء من حيث انتهى سلفه وهما بن عمر وولد الشيخ ، وهذا معناه حوار قادم لحل جامع أساسه الأطراف السابقة في طرفيه المتقابلان شرعيين وانقلابيين ، ولا بأس من إشراك أطراف أخرى تم تحييدها سابقا من الحوارات وأبرزتها الحرب واقعا كونها بالفعل قوة قادرة على إعاقة السلام المستدام .
لقاء المبعوث الاممي لسيد الحوثيين عبدالملك الحوثي واقع فرضته جماعته على الأرض ويجب السماع لهم جيدا ، لا يعني لقاء غريفيت الانتقالي الجنوبي أن الحل لن يكتمل إلا بتحقيق كامل تطلعات المجلس في قضية الجنوب ، ثم أيضا لا يعني ذهاب غريفيت إلى الرياض للقاء الشرعية أن الشرعية بلا ارض ومعنى ذلك أن لا صوت لها ولا حول أو قوة ، ثم لا يعني أن سماع المبعوث الاممي للحضارمة بحسب خط سيره أن حضرموت ستبتعد بعيدا عن الكل ، من الرياض إلى صنعاء إلى عدن إلى حضرموت معناه خارطة سياسية للحل قادمة جامعه لن تكون بعيدة عن مباركة السعودية ولن تكون قريبة من طموحات الإيرانيين بدرجة فجة .
على مستوى خارطة التحالفات الإستراتيجية في المنطقة حدث تصدع في كثير من العلاقات والتحالفات ، انعدم الإيقاع المتزن واختفاء نعومة الغلبة الدبلوماسية لدول كبرى وإحلال القطيعة والاصطفاف الفج هو نتاج الصراع من اجل السيطرة والنفوذ في المنطقة ، التحالف الروسي الإيراني الجديد يهدف أن يرث تركة أمريكا في المنطقة ، التحالف الإيراني الروسي يؤسس لقادم مغاير بالمطلق عن السابق بداءت أولى بوادر شرارة تصادم الروس والأمريكان ، عندما يوصف الرئيس الأمريكي ترامب بالمتهور يوصف كذلك الرئيس الروسي بوتن بالمجنون والأكثر خبث ، السعودية استشعرت عظيم الخطر ليس من أن الحرب ستطول إنما من تحول المنطقة إلى مكب للأسلحة الفتاكة لهذه الدول ولن تبتعد كثيرا عن هذا الأمر المدمر .
لا تستطيع أمريكا اليوم الخروج عن مجلس الأمن كما خرجت ودمرت كل العراق ، وقفت اليوم أمريكا عند حد البلعوم في تهديدها ضرب دمشق لا غير ، جولة ولي العهد السعودي الطويلة في أمريكا أساسها امني مما هو عليه الظاهر اقتصادي ، استطاعت السعودية بجملة من الإصلاحات التشريعية كسب رضا الغرب ، وإسقاط مخطط استهدافها ، وتقسيمها في المدى القريب ، تؤسس السعودية لنفسها اليوم عبر مشروعها الاقتصادي الضخم والذي سينتهي الاستكمال منه بحسب خططها في عام 2030م في الأصل إلى تسوير نفسها بالشركات العملاقة والمصالح العالمية على أرضها و ستحتمي في كنف هذه الدول .
قطر استشعرت عظيم التحول القادم في المنطقة مسبقا وجرفت نفسها بطريقة أخرى ، قطر قدمت الولاء والطاعة للقادم الإيراني الروسي بعيدا عن أخواتها في الخليج ووجهت كل طاقتها والمال والإعلام واذرعها نحو إفشال قدرات الرياض و ابوظبي حتى يتسنى لهما الخروج من المأزق و الطوق الإيراني المدمر ، حقيقة لا عاصم للمنطقة من الطوفان الإيراني الروسي في ضل التشققات والخصومة التي برزت في إلا طار الصغير السعودية دول الخليج ، وفي إطار أكبر دول عربية في المنطقة ، و أوسع في معدل الاصطفاف الدولي الجديد مع وضد أمريكا وروسيا .
بقاء السعودية في اليمن تكلفته اكبر من تحركها باتجاه تامين أمنها الحقيقي في مداه القريب والبعيد ، لا يجتمع لدولة تؤسس لبناء اقتصادي ضخم أن تعيش حالة حرب ، الإمبراطورية الاماراتيه للمال والاقتصاد والسوق لن تتهاوى إن بعد عنها ميناء عدن ، أن تفقد شيء ، مهما عظم هذا الشيء ، خير من أن تفقد نفسك بالكامل .
بالمطلق لن تكون روسيا و إيران ارحم على اليمن والجنوب من السعودية والإمارات ، وبالمطلق لن يقف أمام تمدد أنصار الله الحوثيين أي قوة على مستوى الجنوب والشمال في حال رفعت الرياض و ابوظبي يدها من على الأرض ، إيران مازالت ترى الحل من الداخل اليمني ، ظاهر الحل الحياة وباطنه الموت ، بما معناه شراكة الكل في الحكم واشتراك الكل في الانتخابات المتعددة ، أي البلع التدريجي للمختلفين مع الحوثيين وتصفية الساحة شمالا وجنوبا من كل الألوان إلا أصحاب الصرخة سيتسيدون اليابسة والماء والسماء وسيختطفون حتى الهواء .
الشمال لا حيلة له ولا قوة وكل القوة على الجنوب ستنتهي بانتهاء غطاء شرعية الحرب ، وسيتسيد الحل الذي في أصله أن يكون الجنوب جزء من الحل ، تآمر الجنوب عل نفسه عبر مكابدات قياداته و مكابدات الشرعية علية ، وتآمر الشمال على نفسه لافتقاده من يقوده وتآمر الشرعية أيضا عليه ، هذا المستنقع العظيم افقد الشمال والجنوب حياة قادمة أكثر دفئ واستقرار ، اتهام جنوبيين والشمال اليمني أن الرياض و ابوظبي دولتا احتلال سيصنع الحل السياسي القادم وستحلق فيه الدولتان بعيدا ليحتفظ الشمال والجنوب بوحدة مصيرية مهما كان شكلها إلا أن الصراخ سيسمع إلى البعيد من داخلهما .

اقرأ المزيد من عدن الغد | تحليل سياسي : الجنوب في الحل السياسي القادم لليمن ! http://adengd.net/news/310726/#ixzz5BK5zrANa

عن ادارة التحرير

ادارة التحرير

شاهد أيضاً

مرحلة انحطاط الأوضاع لا تخدم الانتقالي

وقفت أمام الصفحة الرابعة من “الأمناء” في عددها الصادر يوم الخميس 18 مارس 2021م : …