الرئيسية / اخبار عدن / صحيفة عكاظ تهاجم حزب الاخوان «إخوان اليمن».. فضائح في الجنوب وخيانات في الشمال

صحيفة عكاظ تهاجم حزب الاخوان «إخوان اليمن».. فضائح في الجنوب وخيانات في الشمال

سلطت صحيفة “عكاظ” السعودية الضوء على الدور الإرهابي لمليشيات الإخوان في اليمن، مؤكدة أن ممارساتهم فضحت مشروعهم التدميري.
وتحت عنوان” “إخوان اليمن”.. فضائح في الجنوب وخيانات في الشمال” قالت الصحيفة خلال افتتاحيتها اليوم الثلاثاء: ” أكدت الأحداث الأخيرة في جنوب اليمن المؤكد، وما كان يتم الحديث عنه من خيانات إخوانية عطلت الجبهات في شمال اليمن، لتحقيق أجندات سياسية على المدى الطويل “.
وأكدت الصحيفة أن مليشيات الإخوان أدارة المعركة مع المليشيات الحوثية الإيراني بأساليب لا تؤدي إلى الحسم، وإنما إلى إطالة أمد الحرب لاستنزاف التحالف وفقدان الثقة في الشرعية، وفي المقابل إضعاف المليشيات الحوثية، ومن ثم الانقضاض على السلطة.
وأضافت الصحيفة : “يعتقد بعض المحسوبين على الإخوان داخل الشرعية أنهم أذكى ممن يتعاملون معهم، وأن ممارساتهم انطلت على التحالف تحديدا، والخبراء والمتابعين للشأن اليمني على وجه العموم، وهم بذلك يضعون أنفسهم في خانة الأغبياء لأن نواياهم الخبيثة مكشوفة بل ومفضوحة، رغم توظيف العشرات من المحللين السياسيين المحسوبين”.
واستطرت “عكاظ” : “لقد نجح المجلس الانتقالي في فضح نوايا وخيانات “إخوان اليمن” الذين عطلوا الجبهات وأساءوا للشرعية والتحالف،لتحقيق أطماع السلطة الوهمي”.
وتابعت الصحيفة : “الأسئلة التي تثبت تورط إخوان اليمن بخيانات مفضوحة كثيرة لعل في مقدمتها: لماذا أخفق جيش الشرعية الذي يقال إنه أصبح بمئات الآلاف في إنقاذ أهالي “حجور” من براثن الحوثيين الذين لا تتجاوز أعدادهم آنذاك المئات”.
وأكملت تساؤلها: ” لماذا لم تتقدم ألوية الجيش اليمني نحو صعدة وتدور في مواقع محددة لا زالت بعيدة عن المحافظة.
ومن بين الأسئلة التي طرحتها الصحيفة أيضا: “ما السر في بقاء معركة وادي آل أبو جبارة والفرع والبقع مفتوحة دون حسم، وما السر أيضا في البقاء دون تقدم منذ أكثر من سنة وما قيل من قبل إعلامكم من أن السيطرة على هذه المواقع على مشارف جبال مر ستتم خلال أيام، ومضت على أقاويلكم سنوات”.

عن ادارة التحرير

شاهد أيضاً

حضرموت ترفض الإخوان وتجدد وقوفها خلف المجلس الانتقالي الجنوبي

اسكت أبناء محافظة حضرموت الاخوان ومشروعه الإرهابي في المحافظة وأكدت مجددا وقوفها خلف المجلس الانتقالي …