الرئيسية / اخبار عدن / جيش طعيمان وحرس بن معيلي

جيش طعيمان وحرس بن معيلي

كتب : ماهر العدني  

 

حرص نظام الحكم قديما في صنعاء وفي أي مواجهات مع الجنوب باعتماده القوات الغازية من قبائل شمال الشمال، ومثلت جحافل الحوثيين الغازية للجنوب النموذج القديم للغزو الجديد،وكانت مارب بعيدة عن التدخل المباشر في أي مواجهات مع الجنوب، وحتى تحقيق الوحدة كان هناك نوع من التحالف بين الجنوب وقبائل مارب في مواجهة نظام صنعاء.                                                                                                                                                                    

منذ شهر أغسطس تعمدت الجماعات المتنفذة في الشرعية على وضع مارب في مواجهة الجنوب بالاعتماد على تأثير القيادات الاخوانية المسيطرة في مارب، فالجيش الوطني الذي ادعت الشرعية ان طائرات الأمارات قامت بضربه في شهر أغسطس الماضي على مداخل عدن لم يكن فيه جنود نظاميين بل مجاميع قبيليه وقاعديه من مارب يتقدمها طلائع بالعشرات من قبيلة ال طعيمان التي تقطن صرواح ويحتلها الحوثيين، حتى ان الشرعية تكتمت حينها عن اعلان أسماء الضحايا خشية انكشاف زيف ادعاءاتها عن استهداف ما يسمى بالجيش الوطني.                                                                                                                              

وبالأمس وصلت مجاميع جديده الى مشارف شقرة من مارب”كتيبة حرس بن معيلي الرئاسي ” التي تم تنسيبها الى اللواء الأول حماية رئاسيه الذي نص اتفاق الرياض على توليه حماية الرئيس هادي ، واستغلت خلية الرئاسة هذاالنص لتحتال على اتفاق الرياض بهدف إفشاله بتنسيب عناصر قبيليه شماليه الى قوام اللواء الأول في عدن  في خرق والتفاف واضح على لاتفاق ،  وخطوة تأمريه تبين عدم جدية التنفيذ ، ومحاولة إعادة غزو الجنوب بقوات شمالية ولكن هذه المرة من جهة مارب وبغطاء الحماية الرئاسية وإدخال أبناء مارب في مواجهات مع القوات التابعةا للجنوب  والمجلس الانتقالي  ، بدلامن ان يقوم أبناء مارب ومن  بينهم قبائل ال طعيمان وبن معيلي في مواجهة الحوثيين  وتحرير مناطقهم  التي يحتلها الحوثيين منذ ما يقارب خمس سنوات                                                                                        

لعله من المفيد دعوة العقلاء في مارب ووجهائها ومشايخها التنبه الى مخاطر زج محافظتهم في صراع مع الجنوب وشعبه، خدمة لأطماع الاخوان ورغبة القيادات الجنوبية الانتهازية والنفعية في الشرعية التي يهمها الاستئثار والتمسك بالسلطة وخيراتهاعلى حساب شعب الجنوب وقضيته العادلة. وعلى الاشقاء في المملكة العربية السعودية ان يدركوا جيدا ان الشرعية وقعت على الاتفاق مكرهة وعملت بكل الوسائل لإعاقة التوصل اليه ولذلك فأنها ستعمل بكل قواها بالاستفادة من أي ثغرات او تراخي في موقف المملكة من تنفيذ الاتفاق بل وستعمل بشتى الوسائل على خللت الأوضاع الأمنية في عدن والمناطق المحررة والتي بدأت بوادرها بتصاعد موجة الاغتيالات اليومية في عدن.وسيتم اختلاق مختلف الاعذار لإعاقة التنفيذ.                                                                                                           

 وأخيرا فانه من المهم التنويه بان فخامة الرئيس عبدربه منصورهادي معنيا قبل غيره برعاية تنفيذ الاتفاق فهو في مصلحة الشرعية وتقويتها وفيه ما يضمن إخراجها من الوضع المتردي الذي وصلت اليه وهو من يدرك ان هناك اطراف اداخل الشرعية لا تريد الخير للرئيس ولا لاستقرار الأوضاع في الجنوب، فهي لا ترغب للجنوب ان يستقر قبل ان تحسم الأوضاع في الشمال. وتستفيد من عناصر وقيادات جنوبيةفي الشرعية تدفع بالخلافات داخل الجنوب وتغذية الصراع المناطقي لتقسيم الجنوب ومنع أي تقارب حقيقي بين ابناءه وحقهم في الانتصار لقضيتهم العادلة والمشروعة.                                                                                                                  

 

نقلا عن عدن اوبزيرفر

عن ادارة التحرير

شاهد أيضاً

حضرموت ترفض الإخوان وتجدد وقوفها خلف المجلس الانتقالي الجنوبي

اسكت أبناء محافظة حضرموت الاخوان ومشروعه الإرهابي في المحافظة وأكدت مجددا وقوفها خلف المجلس الانتقالي …