الثلاثاء , سبتمبر 28 2021
الرئيسية / اقتصاد / شركة “دول فود” تتبرّع بنحو 2.2 مليون رطل من المنتجات الطازجة إلى المجتمعات المحتاجة

شركة “دول فود” تتبرّع بنحو 2.2 مليون رطل من المنتجات الطازجة إلى المجتمعات المحتاجة

(بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة “دول فود” أنها قامت مع بعض من المزارعين التابعين لها بالتبرّع بأكثر من مليوني رطل من المنتجات الغذائية الطازجة إلى عدد من الجهات ضمن سلسلة التوريد الخاصة بها، من بنوك الطعام المحلية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى المجتمعات في أمريكا اللاتينية. وتهدف هذه الخطوة إلى توفير المساعدة للمحتاجين من أزمة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقال يوهان ليندن، الرئيس التنفيذي لشركة “دول فود”، في هذا السياق: “نحن أمام فيروس عنيف، لا يرحم، وقد رأينا بأم العين تأثيره المؤلم والفظيع على الأفراد – المباشر على صحتهم ومورد رزقهم على حد سواء.” وأضاف: “نحن نسعى لتلبية احتياجات المجتمعات الموجودة في مناطق عملياتنا ونرغب في بذل ما بوسعنا من أجل دعمها خلال هذه الفترة العصيبة.”

تدرك شركة “دول” أن هذه التبرّعات وحدها لن تتمكن من معالجة مسألة النقص في الموارد الغذائية التي تسبب بها تفشي هذا الفيروس التاجي، وهي تؤمن بأنه يتعين علينا جميعاً أن نبذل كل ما بوسعنا لمساعدة الأشخاص من حولنا. وتعلن شركة “دول” التزامها بمواصلة بذل هذه الجهود خلال هذه الأزمة.

وقد شارك فينس هول، الرئيس التنفيذي لمنظمة “فيدينج سان دييغو” (“إطعام سان دييغو”)، وهي منظمة تتمثّل مهمتها في تأمين وصول كل شخص يواجه الجوع إلى وجبات الطعام الصحية والمغذّية، آراءه بشأن هذه الجهود التي تبذلها شركة “دول” وقال:

“في الوقت الذي يناضل فيه مزوّدو الرعاية الطبية والمستجيبون الأوائل لمحاربة وباء ’كوفيد-19‘، تعمل منظمة ’فيدينج سان دييغو‘ على مكافحة موجة غير مسبوقة من الجوع في جميع أنحاء مقاطعة ’سان دييغو‘، بدعم من شركة ’دول‘ للأغذية، وهي من أبرز أرباب العمل في ميناء سان دييغو، وواحدة من أهم حلفائنا في هذه المعركة الشرسة. وتقوم شركة ’دول‘ بالتبرع بانتظام بكميات كبيرة من الفاكهة الطازجة المغذية، وخاصة الموز، الذي يتمتع بشعبية كبيرة لدى أفراد المجتمع ويسهم في تعزيز الصحة الجيدة. ولا يمكنني سوى الإشادة بجهود شركة ’دول‘ ومساهمتها في دعم منظمة ’فيدينج سان دييغو‘ على الاعتناء بالمحتاجين على مدار السنة، وبشكل خاص خلال الأزمة الصحية الحالية.”

وإلى جانب سان دييغو، قدمت “دول” تبرعات مماثلة في مدن أمريكية أخرى، بما في ذلك نيويورك وفيلادلفيا وشارلوت وهيوستن ولوس أنجلوس.

وفي أمريكا اللاتينية، حيث تزرع شركة “دول” منتجاتها من الثمار الاستوائية، مثل الموز والأناناس، وحيث تضرب الأزمة بقوة أيضاً، تعمل الشركة على دعم المجتمعات الريفية حيث يتزايد خطر انعدام الأمن الغذائي. ففي وادي أغوان في هندوراس، على سبيل المثال، تقوم شركة “دول” إلى جانب الفاكهة، بتوزيع المواد الغذائية الأساسية مثل الأرز والفاصوليا وزيت الطهي على الموظفين وأفراد المجتمعات المحلية. وعلاوة على الطعام، تسعى الشركة أيضاً إلى توفير الأقنعة الطبية، ومواد التعقيم، ومجموعات الفحص وغيرها من الإمدادات الصحية الداعمة. كما تعمل على تقديم دعم مماثل للمجتمعات المحلية في كلّ من كوستاريكا وإكوادور وغواتيمالا وكولومبيا، بما في ذلك توفير أكثر من 15 ألف مجموعة من مستلزمات النظافة الشخصية للمساعدة في الوقاية من العدوى.

من جانبه، قال ريناتو أكونيا، رئيس قسم الفاكهة الطازجة في أمريكا اللاتينيّة وأمريكا الشماليّة وأوروبا لدى “دول”: “باعتبارنا رب عمل محلي مهم، يتمثّل واجبنا في دعم المجتمعات المحلية التي نعمل فيها. لقد بدأت نتائج هذه الأزمة بالتجلي بشكل واضح هنا، وستبقى الحاجة إلى الدعم الاجتماعي جلية في الأسابيع والأشهر المقبلة.” وأضاف: “تعمل مؤسساتنا المحلية والمنتجين التابعين لنا بشكل نشط على الارض وعلى الخطوط الأمامية لهذه الأزمة، وستواصل ’دول‘ تقديم الدعم الاضافي طالما كان ذلك ضرورياً.”

وتقوم مؤسسة “دايل”، التي تحظى بالتمويل من “دول” ومجموعة المزارعين الإكوادوريين التابعين لها باستخدام طاقم موظفيها الطبيين ومرافقها لنشر التوعية في صفوف المجتمع المحلي بشأن أهمية الوقاية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. وتسعى أيضاً إلى تحديد المواطنين من فئة المخاطر العالية لمساعدتهم على الحصول على الرعاية المناسبة، وتأمين شراء الأدوية التي يمكن أن تساعد في أمراض الجهاز التنفسي، إلى جانب مواصلة تشغيل عياداتها الصحية وتوفير الخدمات الطبية عن بعد لمرضاها في المجتمع الزراعي.

كما تدعم “دول” جميع الأفراد العاملين على الخطوط الامامية في مكافحة هذه الأزمة من خلال التبرع للمستشفيات في مختلف الدول التي تعمل فيها وتدعم جهود السلطات المدنية لتوفير المساعدات المحلية.

في هذا الإطار، انضمت “دول” في الولايات المتحدة الأمريكية إلى موزع المنتجات الوطني “برو آكت” (PRO*ACT)، وشركاء آخرين لتزويد العاملين في مجال الرعاية الصحية وأسرهم بالمنتجات الطازجة خلال أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. يوفر برنامج “توفير الغذاء للخطوط الأمامية” (www.producepartners.org ) رزماً من المنتجات الطازجة إلى موظفي الرعاية الصحية لأخذها إلى المنزل في نهاية نوبة عمل طويلة كوسيلة “شكر” للأشخاص الذين يهتمون بنا.

لمحة عن شركة “دول فود” للأغذية

تُعدّ شركة “دول فود” واحدة من أكبر منتجي ومسوِّقي الفاكهة والخضار الطازجة عالية الجودة في العالم. وتعتبر “دول” شركة رائدة في القطاع في الكثير من المنتجات التي تبيعها، وكذلك في مجال التوعية الغذائيّة.

عن ادارة التحرير

شاهد أيضاً

التضخم في لبنان يقفز فوق 100% على أساس سنوي في يوليو

متابعات: بيروت (رويترز) – أظهرت أحدث بيانات رسمية أن معدل التضخم في لبنان قفز إلى …