الإثنين , يونيو 14 2021
الرئيسية / مقالات وكتاب / أبعد الطرق إلى صنعاء

أبعد الطرق إلى صنعاء

احمد عبداللاه

في مساء صاروخي أضاء مدن سعودية بعد ثلاث سنوات بالوفاء والتمام منذ انطلاق أول غارة جوية للتحالف على عاصمة اليمن، تيقّن الناس لآخر مرة بأن أبعد الطرق إلى صنعاء تمر من تباب نهم.
ولو استمر الأمر على هذا الحال ثلاث أخرى سيصبح الباتريوت مزروع على النواصي بدلاً من محلات “الكوفي شوب” و “الفاست فود”. وهكذا تحصر المملكة نفسها بين خيارين سيّئين للغاية: الحوار المباشر والنهائي مع الحوثيين أو تدريب جيشها على تسلق التباب الصماء بعضلات أولمبية. وهذا بالطبع يتطلب قدرة فائقة على التمييز بين خطرَين!

هناك ارتباك مستمر في أداء التحالف… وربما أيضاً اختلاف في أولويات الدول الرئيسة المشاركة فيه بالرغم من تكامل أدوارها… وهناك من يظن بأن بعض من “تمائم” سياسة المملكة الضاربة في القدم “التفّت” حول جِيد “الشرعية” المسترخية في حجرات القصور، وأشبعت “ضياعها” بوابل من التعويذات الإضافية. فمهما كانت رنّة خطاب التجديد عند جيل الشباب الحاكم، إلا أن الرؤوس في زمن الأخطار الكبرى لا تحتاج إلى أشمغة للزهزهة بل إلى أدمغة للمواجهة. خاصة وأن للعادات الطويلة الراسخة فعل السحر المتوارث، وأن الحرب لا يجدي معها الأداء البيروقراطي الذي أضعف مؤسسات الدولة السعودية على مدار عقود، تاركاً ضباب كثيف يتراكم على مرمى أبصار الدوائر السياسية.

ومع ذلك تظل “عبقرية” الميديا السعودية هي الأدهى والأمر! فمثلما يسخر العالم من نمطيتها المملة ومن أدائها المضطرب المتناقض واختيار الأوقات الصادمة للتأكيد على رداءة الصنعة، صعقتنا صحيفة الشرق الأوسط بالتزامن مع سماوات الرياض المُضاءة بأقمار الحوثي، بإعادة رسم تضاريس كاريكاتورية لرئيس حكومة الشرعية. وهو أحد الرقوق الملفوفة في صندوق الستينات، يُعاد بسطه وطيّة حسب الحاجة، ليكرر هذه المرّة التأكيد البطولي في مقابلته على استحالة أي حوار مع المجلس الجنوبي حتى تسلم القوات الجنوبية أسلحتها! دون أن يفصّل لمن تُسلم الأسلحة وكيف؟ وأين ستذهب تلك القوات؟
أليست هي بعينها القوات التي تستهدفها العمليات الإرهابية دون غيرها؟ وهل أتى سلاحها من أقاليم بوركينا فاسو أم من دول التحالف ذاتها في سياق مهام المواجهة مع المجموعات المتطرفة وتأمين المناطق الجنوبية المحررة؟
لماذا الدعوات المتكررة لتشليح القوات الجنوبية مع أن العالم يدرك أن الجنوب بدونها (هي بالذات) سيتحول إلى “جنوب ستان” وعدن إلى “عدن ستان”؟

هنا يحتاج عقلك أيها المتابع المنهك إلى تدريب إضافي لفك شفرة الهذيان السياسي، خاصة حين يبدي “دولته” رغبة تنظيرية في محاولة وضع القوات الجنوبية على نمط مماثل لأنصار الله، وفقاً لتخريجات الأكروباتيك اللغوي في السياسية المحمولة على بساط الهوى!
لكنه مع كل ذلك لم ينس البتة التأكيد على النضال الشرس من أجل إحياء “نظام صالح” من خلال لملمة أوصال مؤسسته الحزبية، حتى تحت ظل قباب الجامع الأسير على حافة ميدان السبعين الذي شهد مليونية حوثية في نفس لحظات ذلك الإصدار الممل للصحيفة السعودية اللندنية.

كل من على أرض الله الواسعة يفهم الآن أنه لا توجد دولة في اليمن، ولا يوجد جيش على الإطلاق لا يوالي حزب بعينه، حتى ولو لقبوه ب”الوطني” أو ادعى تمثيل الشرعية في الإعلام المتحزب “برضه”! هناك فقط رئيس شرعي يحمل ذكرى الدولة الهشة ويقدمها “مفلطحة” داخل برواز من كلمات المجاملة الدبلوماسية مع ممثلي المجتمع الدولي. لكن السلطة ككيان بيروقراطي نازح ومبعثر لا تستطيع إحياء أي شكل للدولة على أسس الثرثرة الاعلامية المنفلتة.. خاصة وأن دماء اليوم صنعتها خناجر المتحاورين “الموفمبيكيين”،الذين “م?نْتجوا” رومانسيتهم حدائق فدرالية معلقة على جدران الصالات وهي تردد صدى الخطب العصماء. بعدها تحول البلزد “عملياً” إلى برميل بارود ما لبث أن اشتعل.

والمصيبة العظمى أنه حتى اللحظة لم يستلهم السياسيون من عيار رئيس الحكومة أو غيره حقيقة أن اليمن يحمل أزمات كبرى يستحيل اختصارها في خطاب بروتوكولي في ليلة من ليالي أيلول أو تشرين أو في حفل سمر غنائي أو حتى في مقابلة مع صحيفة موجهة.

ولهذا فإن حديث أي سياسي من هذه الشريحة العليا لا يتعدى أن يكون ضرب من الإنكار الحقيقي للواقع، وربما مدفوع بجمر الشبق اللامحدود للسلطة، حيث يعمل العقل على إيقاع حاسة الشم، دون أن يُصاب بحالة طفل ديزني الشهير “بينوكيو” حيث يتمدد الأنف مع كل كذبة يُفبركها الدماغ أو ينمو الأخير إلى داخل الأنف من خلال فتق في الجمجمة. وما أكثر الشخصيات المتخشبة الغرائبية في واقع أصبحت فيه العقائد السياسية جامدة مثل صليب الصلبوت.

وفي سياق مكمِّل لا يبدو أن المملكة قد تجاوزت تماماً سقوفها التاريخية وأعادت كشف جيناتها السياسية، لأن العالم الغربي يدرك إن هي فعلت ستخسر دعمه في الدفاع عن مصالحها الحيوية، ولهذا يجب أن تحافظ على ميزتها عنده عبر صفقات متواترة. بمعنى كلما حلت عليها مصيبة تذهب لقضاء حاجتها هناك. حتى أن أموال دول الخليج بفعل الأزمة الداخلية أصبحت تتنافس في واشنطن على قاعدة من يدفع أكثر يبقى مأمون من غدر صاحبه أو جاره!
كل ذلك يسحب نفسه على تحديد مساحة الدور الإقليمي للمملكة… فيما لم يعد ضبط نتائج الحرب في اليمن ممكناً، إلا بما يفرضه الواقع على الأرض.

وهكذا، وبهذه الوتيرة تترسخ صنعاء في قبضة أنصار الله، الذين انتقلوا من مرحلة “الناي” إلى مرحلة “الأورج”، ويعدون أنفسهم لإكمال الجوقة وقرع “الدفوف” الكبرى، بينما تذهب دول التحالف إلى إعادة تدوير ماكنتها الاعلامية كل يوم بنفس القرقعة الخبرية عن صراع التباب المتأرجحة وحديث “الزير سالم”.

ما يؤلم حقاً أن التحالف العربي يدرك بأن الشرعية اليمنية حبل مشدود على هاوية ولم تكن يوماً ،لأسباب معروفة، جسر عبور آمن، كما تمناها العالم. ومع كل ذلك يظل الناس يمارسون عاداتهم اليومية في مديح الكرم الإقليمي وفي المراهنة على المفاجئات!!

عن د.أحمد عبداللاه

د.أحمد عبداللاه

شاهد أيضاً

الحكومة المشروخة

كشفت الاحتجاجات التي شهدتها عدن وأبين وحضرموت وشبوة ولحج في الأيام القليلة الماضية عن حالة …