الرئيسية / مقالات وكتاب / مأرب والحرب والحل السياسي!!‎

مأرب والحرب والحل السياسي!!‎

من المسؤول
صحيح ان الحوثيين يحظون بدعم دولي وإقليمي وصحيح ان دول التحالف قدمت كل ما بوسعها للسلطة الشرعية
ممثلة بالرئيس هادي! ولكن صحيح أيضآ ان الشرعية اخفقت في عدم إحراز أي تقدم عسكري كان او سياسي طوال فترة طويلة أمتدت لسنوات عديدة لم يحصل في تاريخ الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي
ان تصدر قرار تعترف فيه بشرعية سلطة  رئيسها واركان الحكم فيها خارج البلد ولفترة أكثر من طويلة! رافقها تطورات عسكرية وسياسية خدمت الحوثيين أكثر كأ أمر واقع على الارض كان آخر انتصاراتها السياسية إفشال سقوط الحديدة بعد السقوط شبه كامل
وعسكريا كان آخر نجاح لها إسقاط أهم مناطق بيد الشرعية كفرضة نهم ومحافظة الجوف! واليوم تهدد بإسقاط مارب! وفي إعتقادي ان اي سقوط لمارب ستكون مسؤولة عنه
الشرعية وجيشها الوطني  وهي من أعطت كل المبررات لحلفاء الحوثيين ان يقولوا لا حل لحرب اليمن سوا الحل السياسي!  بعد ان أصبحت في نظرهم مارب كما يقول المثل الشعبي “حجر عثرة ” وفيها من الشرعية من يقول ان أيام الحوثيين معدودة وان هزيمتهم كمشروع لابد ان تتم! بينما في حقيقة الامر الحوثيين في نظر حلفائهم والمحائدين سلطة أمر واقع وما مارب
إلا نقطة او مقر صغير يصعب الحديث عن أي حل سياسي بوجوده ولابد للحوثيين ان يسقطونه ليتم البدء في ما يتحدثون عنه من حل سياسي للحرب في اليمن! والأيام القليلة القادمة
ستكشف كثيرا من اوراق اللعبة وظرورة إبقاء مارب شرعية او حوثية

عن عبدالرحمن سالم الخضر

عبدالرحمن سالم الخضر

شاهد أيضاً

امريكا تبادل أدوار لسياسة بعيدة المدى!!‎

امريكا من عهد اول رئيس لها جورج واشنطن 1732 إلى العهد الحديث عهد ترامب بما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.