الرئيسية / مقالات وكتاب / التاريخ سيلعن كل من يسترزق باسم الوطن !!

التاريخ سيلعن كل من يسترزق باسم الوطن !!

عبدالرحمن سالم الخضر

مؤسف جدا ما نتابعه اليوم من تصريحات لبعض المسؤولين الجنوبيين والاعلاميين الجنوبيين

تصريحات وإثارات لا يعتقد أي انسان كبير او صغير أمي او متعلم لا يعتقد انها لها صلة لا من قريب ولا من بعيد بالوطن !

للأسف الشديد نقولها بمرارة نقولها ولن نذكر أسماء بعينها لان بالتأكيد الرسالة ستصل اليهم

نقول لهم جميعا مجتمعين ما كان عشم الوطن فيكم هكذا وما كان يجب ان تثيروا الفتن وكل عمل لا يخدم قضية وطن وشعب

كل طرف منكم يدعي الوصاية عليه ويدعي انه يعمل من أجله

بينما في حقيقة ألأمر لم تكونوا سوأ أدوات لا يهمها سوى المصلحة

انه لمن المخجل ان نسمع أي جنوبي يتفنن في إلصاق التُهم لطرف جنوبي آخر

وكان ألاجدر بالجميع ان يراقب الله فيما يعمل ! كنا نتمنى من الجميع العمل بمسؤولية وضمير وان لا يسمح أحد مننا ان يكون جسر عبور لأي جهة مهما كانت !

لكن اليوم فاحة رائحة الجميع وبداءت تصفا الرائحة النته التي تميز كثيرا من الاشخاص والجماعات الذين طغت شعاراتهم على كل الشعارات

فعملوا بعكس ما طغت شعاراتهم ! عملوا على زرع ثقافة الكراهية واصبحوا جنود مجندين بعيدين كل البعد ان تصل وطنيتهم وخلقهم الى المعنى الحقيقي لتلك الشعارات الوطنية ! التي يصدقها البسطاء بينما هي في حقيقة ألأمر شعارات فارغة المضمون

انه من المعيب ان نشاهد ونتابع نشاط غير عادي لبعض الجنوبيين نشاط يهدف الى إضعاف وتشتيت صف فيه من الشتات ما كان يكفي ! ان كل وطني غيور عندما يتحدث يجب عليه ان يقول الحق كما هو ! ان كان وطني حر صادق صدوق

لا ان يقول ما يعرف هو قبل الآخرين انه يقول ( الكذب)

كنا دائما وابدا ندعو الى وحدة الصف الجنوبي ولم نتطرق يوما من ألايام الى الاساءة لأي جنوبي أينما كان وفي أي مكون يعمل

لكن ان نظل نسمع ونقراء ما يسم البدن ويشتت وحدة الصف الجنوبي فهذا أصبح أمر مرفوض

انني اليوم اطالب كل الساسة والكتاب الجنوبيين الذين يمارسون تلك الاعمال

اطالبهم بالكف عن ممارسة اعمال استرزاق من شانها ان تشتت المشتت وان تقضي حتى على ألامل في ان يعود الامن والاستقرار والحق

لوطن طالما عانى ولازال يعاني وبسببنا نحن وبأيدينا نحن ! جدا مؤسف ان يظل هذا الوطن اسم للاسترزاق الرخيص ! وطن أصبح شبه سلعة للمسؤول وللمعارض وللعاطل ! مرة اخرى ندعو كل أبناء الجنوب الى التوقف عن كل ما يسئ للقضية او يجعلها سلعة للمتاجرة

ونقول لهم جميعا انكم اليوم حتى وان كذب أحدكم وقبض ثمن لهذه الكذبة فلا شك سيفضحه الله غدا وربما تكن فضيحته على ايدي تلك القوى التي استخدمته للأسف

وهذا مؤكد باذن الله

سيكون مصير من يكذب ويعمل كل ما من شانه جر الجميع الى الضياع

من أجل استرزاق كان ثمنه التغني بالوطن وقضية شعب اقسم بالله سيحرق بنارها كل من سار او سيسير على هذا النهج الرخيص

أتمنى أن تكن الرسالة وصلت لاصحاب الشأن ! كما أسال الله تعالى ان يهديهم

وان نسمع منهم كل خير وكل ما يوحد ولا يفرق

والله ولي الهداية والتوفيق

عن عبدالرحمن سالم الخضر

عبدالرحمن سالم الخضر

شاهد أيضاً

مرحلة انحطاط الأوضاع لا تخدم الانتقالي

وقفت أمام الصفحة الرابعة من “الأمناء” في عددها الصادر يوم الخميس 18 مارس 2021م : …